كيف أتخلص من الغثيان اثناء الحمل 🤰 How do I get rid of nausea during pregnancy
مارس 10, 2021
الولادة الطبيعية بعد إجراء عملية قيصرية 🤰 Normal delivery after a cesarean section
مارس 10, 2021

أسباب ارتفاع ضغط الدم عند الحامل 🤰 Causes of high blood pressure in a pregnant woman

أسباب ارتفاع ضغط الدم عند الحامل 🤰 Causes of high blood pressure in a pregnant woman

أسباب ارتفاع ضغط الدم عند الحامل 🤰 Causes of high blood pressure in a pregnant woman

أسباب ارتفاع ضغط الدم عند الحامل 🤰 Causes of high blood pressure in a pregnant woman

أسباب ارتفاع ضغط الدم عند الحامل 🤰 Causes of high blood pressure in a pregnant woman

أسباب ارتفاع ضغط الدم عند الحامل 🤰 Causes of high blood pressure in a pregnant woman

أسباب ارتفاع ضغط الدم عند الحامل 🤰 Causes of high blood pressure in a pregnant woman
#أسباب_ارتفاع_ضغط_الدم_عند_الحامل #اخطار_ارتفاع_ضغط_الدم_عند_الحامل #ارتفاع_الضغط_اثناء_الحمل
😲🔥 تابعو صفحتنا على الفيس 😲🔥
https://www.facebook.com/NOUR2LBMAMA
🔥#قناة_منوعات_نور_nour🔥
أسباب ارتفاع ضغط الدم عند الحامل
قد تعاني الحامل من ارتفاعٍ في الضغط خلال أي مرحلة من مراحل الحمل، وفي أي حملٍ لها، وفي معظم الحالات يكون السبب الرئيسي لارتفاع ضغط الدم غير معروف، لكن يوجد عدد من العوامل التي قد تزيد من خطر الإصابة به،[١] ومن هذه العوامل ما يأتي :[٢][٣]
ارتفاع ضغط الدم قبل الحمل.
الحمل عن طريق التلقيح الصناعي (الإنجليزية: In vitro fertilization) (*) المعروف أيضًا بأطفال الأنابيب.
الإصابة بارتفاع ضغط الدم في حملٍ سابق.
العمر؛ إذ يرتفع خطر ارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل لدى النساء اللواتي تقل أعمارهن عن 20 عاماً وتلك اللواتي تزيد أعمارهنّ عن 40 عاماً.
العرق؛ حيث إنّ النساء اللواتي ينحدرن من أصول أمريكية أفريقية هنّ الأكثر عُرضة للمعاناة من ارتفاع ضغط الدم.
الإصابة بتسمم الحمل في حملٍ سابق، أو وجود تاريخ عائلي للإصابة بتسمم الحمل.
المعاناة من السمنة.
الحمل بتوأم.
الإصابة بأحد أمراض المناعة الذاتية (بالإنجليزية:Autoimmune Disease) (*).[٤]
الإصابة ببعض الأمراض، مثل: الذئبة (بالإنجليزية:Lupus) (*)، والسكري (بالإنجليزية: Diabetes)، أمراض بالكلية (بالإنجليزية:Kidney Disease).[٤]
الإصابة بسكري الحمل (بالإنجليزية: Gestational diabetes)(*) في حملٍ سابق.[٤]

أنواع ارتفاع ضغط الدم عند الحامل
تتعدد أنواع ارتفاع ضغط الدم خلال فترة الحمل، فمنها ما يسبق الحمل ومنها ما يتطور خلال هذه الفترة، وقبل الحديث عن هذه الأنواع لا بُدّ من بيان ما يُعرف بفرط ضغط الرداء الأبيض (بالإنجليزية: White Coat Hypertension)، وتتمثل بارتفاع ضغط الدم بسبب الخوف من المعطف الأبيض الذي يرتديه الطبيب، حيث يلاحظ أن قراءات ضغط الدم أثناء الزيارات الطبية تكون أعلى من القراءات التي يتم قياسها في المنزل، وغالباً يكون من الصعب تحديد إن كان هذا الارتفاع ناجمًا عن حالة صحية مرضية أو نتيجة متلازمة الرداء الأبيض، لذلك تُوصى النساء اللاتي يُعانين من هذه المتلازمة بقياس ضغط الدم في المنزل وتسجيل القراءات ليتمكن الطبيب من معرفة قياسات ضغط الدم خارج العيادات والمراكز الطبية، كما يُنصح بممارسة تمارين الاسترخاء أثناء انتظار موعد الطبيب، وخاصة إن كان ضغط الدم سيقاس خلال هذه الزيارة.[٥][٦][٧]

ارتفاع ضغط الدم المزمن
يُطلق مصطلح ارتفاع ضغط الدم المزمن (بالإنجليزية: Chronic Hypertension) على الحالات التي يرتفع فيها ضغط الدم قبل حدوث الحمل أو قبل بلوغ الإسبوع العشرين من الحمل، وتكون النساء المصابات بهذا النوع من ارتفاع الضغط عرضةً للإصابة بحالة تسمى ما قبل تسمم الحمل (بالإنجليزية: Pre-eclampsia) التي سيأتي بيانها أدناه، ولذلك يتوجب على النساء المصابات بارتفاع ضغط الدم ابلاغ الطبيب عند التخطيط للحمل أو عند حدوثه، وفي الغالب لا يصاحب ارتفاع ضغط الدم المزمن ظهور أية أعراض لذلك يصعب تحديد بداية الإصابة به.[٨][٩]

وفيما يتعلق بارتفاع ضغط الدم المزمن، يمكن تقسيم القراءات إلى أربع فئات عامة:[١٠]

ضغط الدم الطبيعي: يُعد ضغط الدم طبيعياً في حال كانت قراءات ضغط الدم أقل من 120/80 مم زئبقي.
ارتفاع ضغط الدم: يُعد ضغط الدم مرتفعاً في حال كان ضغط الدم الانقباضي يترواح ما بين 120 إلى 129مم زئيقي، أو ضغط الدم الانبساطي أقل من 80 مم زئبقي.
المرحلة الأولى من ارتفاع ضغط الدم: تتراوح قيم قراءات ضغط الدم الانقباضي في هذه المرحلة ما بين 130-139 مم زئبقي، أو أن تكون قيم ضغط الدم الانبساطي ما بين 80-89 مم زئبقي.
المرحلة الثانية من ارتفاع ضغط الدم: تزيد قيم ضغط الدم الانقباضي في هذه المرحلة عن 140 مم زئبقي، أو ترتفع قيم ضغط الدم الانبساطي عن 90 مم زئبقي.

ارتفاع ضغط الدم الحملي
يُقصد بارتفاع ضغط الدم الحمليّ (بالإنجليزية: Gestational hypertension) الارتفاع الحاصل في قراءات ضغط الدم خلال فترة الحمل، ويُشخّص بعد الإسبوع العشرين منه أو عند اقتراب موعد الولادة، وتختفي أعراضه بعد الولادة غالبًا، فقد تبيّن أنّ أغلب حالات ارتفاع الضغط الحمليّ تُشفى خلال أول اثني عشر أسبوعًا بعد الولادة، ومن الجدير بالذكر أنّ ارتفاع الضغط الحمليّ لا يصاحبه وجود بروتين في البول، أو حدوث مشاكل في الكلى أو القلب، ولكن تكون النساء المصابات بهذا النوع من الضغط أكثر عرضة للإصابة بارتفاع ضغط الدم المزمن في المستقبل، وفي بعض الحالات يتطور هذا النوع إلى مرحلة ما قبل تسمم الحمل.[٨][٩][١١] وقد تختلف الأعراض المصاحبة لهذا النوع من الضغط من حملٍ لآخر، وقد لا تظهر أي أعراض عند بعض النساء، فقد تكون القراءات المرتفعة لضغط الدم العلامة الوحيدة للإصابة بارتفاع ضغط الحمليّ، ومن الجدير بالذكر أنّ هذه الحالة قد لا تؤثر في الأم أو الجنين في حال تمت السيطرة عليها ومتابعتها.[١٢]

يُقسم ارتفاع ضغط الدم الحملي إلى ثلاث فئات:[١٣]

ارتفاع ضغط الدم البسيط: يُصنّف ارتفاع الضغط ضمن هذه الفئة في حال كان ضغط الدم الانقباضي يتراوح ما بين 140 إلى 149 مم زئبقي، والرقم السفلي يتراوح ما بين 90 إلى 99 مم زئبقي.
ارتفاع ضغط الدم المتوسط: والذي تتراوح فيه قيم الضغط الانقباضي ما بين 150 إلى 159 مم زئبقي، وقيم ضغط الدم الانبساطي ما بين 100 إلى 110 مم زئبقي.
ارتفاع ضغط الدم الشديد: يصنف ضغط الدم ضمن هذه الفئة عندما تزيد قيم الضغط الانقباضي عن 160 مم زئبقي، وقيم الضغط الانبساطي عن 110 مم زئبقي.

ما قبل تسمم الحمل
يُطلق على هذه الحالة أيضاً اسم مقدمات الارتعاج، وتحدث فيما بعد الأسبوع العشرين من الحمل للنساء اللواتي لا يعانين من ارتفاعٍ مسبق لضغط الدم، وتتمثل بارتفاع مفاجئ لضغط الدم بالإضافة إلى ظهور أعراض وعلامات تدل على حدوث ضرر حاد

😲🔥 تابعو صفحتنا على الفيس 😲🔥
https://www.facebook.com/NOUR2LBMAMA

error: محتوى محمي