الحمل في الشهر الأول ومراحل تطور الجنين
أغسطس 14, 2021
الحمل في الشهر الثاني وأعراضه
أغسطس 14, 2021

ازاي أحسب أيام التبيوض ببساطة

ازاي أحسب أيام الإباضة
#التبويض #ايام_التبويض #حساب_ايام_التبويض
🔥اشتركو بالقناة بالحب🔥
😲🔥 تابعو صفحتنا على الفيس 😲🔥
https://www.facebook.com/NOUR2LBMAMA
❤️ قناة منوعات نور nour ❤️
مرحلة الإباضة عند المرأة
تحدث الإباضة (بالإنجليزية: Ovulation) لدى المرأة بانطلاق بويضة ناضجة من أحد المبيضين كلّ شهر تقريباً، واندفاعها باتجاه قناة فالوب (بالإنجليزية: Fallopian tube)، لتصِل بعد ذلك الى الرحم، ويحدث إخصاب للبويضة في حال التقت بحيوانٍ منوي في قناة فالوب ممّا قد يؤدي إلى حدوث الحمل، وفي تلك الأثناء يزداد سمك بطانة الرحم استعداداً لوصول البويضة المخصبة في حال حدوث الحمل، أمّا إذا لم تُخصّب البويضة الناضجة من قِبل الحيوان المنوي فإنّ بطانة الرحم تنسلخ ويحدث الطمث لدى المرأة.[١]

كيف تحدث مرحلة الإباضة
تخضع عملية الإباضة لدى المرأة لسيطرة العديد من الهرمونات التي تنتجها الغدة الغدد الصماء (بالإنجليزية: Endocrine glands) في الجسم، ويُمكن تفصيلها كما يأتي:[٢]

منطقة تحت المهاد: (بالإنجليزية: Hypothalamus)، وهي منطقة حيوية تقع داخل الدماغ، وتستعين ببعض الهرمونات لتنظيم تواصلها مع الغدة النخامية.
الغدة النخامية: (بالإنجليزية: Pituitary gland)، تقع هذه الغدة في قاعدة الجمجمة وترتبط بمنطقة تحت المهاد عن طريق قناة رفيعة، وتنتج هذه الغدة العديد من الهرمونات التي تُسيطر من خلالها على عمل العديد من الغدد الصماء الأخرى وهذا ما يفُسر سبب تسميتها بالغدة الرئيسية (بالإنجليزية: Master gland)، وهُناك مجموعة من الهرمونات التي تُنتجها الغدة النخامية تعمل على تنظيم عمل المبيضين وإنتاج الهرمونات الخاصة بهما.
المبيضين: وهما غدتان تحتويان على البويضات ويشبه كلّ منهما شكل حبة اللوز وتقعان في حوض المرأة، ويُفرزان هرموني الإستروجين (بالإنجليزية: Estrogen) والبروجستيرون (بالإنجليزية: Progesterone)،[٢] وخلال مرحلة الإباضة يحدث ارتفاع في إنتاج هرمون الإستروجين من قِبل الجُريبة المُسيطرة (بالإنجليزية: Dominant Follicle) ويترتب على ذلك زيادة إنتاج الهرمون الملوتن (بالإنجليزية: Luteinizing hormone) من الغدة النخامية وبالتالي إطلاق الجُريبة المُسيطرة بويضاتها من المبيض وتحولها الى بويضة ناضجة؛ حيثُ تخرج من المبيض ويتمّ التقاطها من خلال بروزات صغيرة تشبه الإصبع في نهاية قناتي فالوب حيث تعمل على نقل البويضة داخل الأنبوب لتصِل إلى الرحم، وبهذا تكون عملية الإباضة قد اكتملت.[٣]

تبقى البويضة الناضجة على قيد الحياة لمدةٍ تتراوح بين 12-24 ساعة قبل أن تتحلل داخل بطانة الرحم وفيما بعد يتمّ التخلص منها مع دم الدورة الشهرية، أمّا الحيوانات المنوية فإنها تبقى على قيد الحياة داخل الجهاز التناسلي للأنثى لمدةٍ تصِل إلى 5 أيام. ومن المرجح أن يتحقق الحمل في حال تمّت ممارسة العلاقة الزوجية خلال الأيام الخمسة التي تسبق حدوث الإباضة أو بعد يوم واحد من حدوثها على ألّا يكون هُناك عامل مُعين يحول دون حدوث ذلك، وتعد فرصة الحمل أعلى إذا تمّت ممارسة العلاقة الزوجية خلال يوم الإباضة أو خلال الأيام الثلاثة السابقة لحدوث الإباضة.[٤]

وقت حدوث مرحلة الإباضة
يختلف وقت حدوث الإباضة تبعاً لاختلاف الفترة الزمنية التي تفصل بين كل مرة يحدث فيها الطّمث والمرة التي تليها، وبشكلٍ عامّ يتراوح معدل المدة الزمنية التي تفصل بين دورتين متتاليتين بدءاً من اليوم الأول للدورة الشهرية بين 28-32 يوم تقريباً، وفي الحالات التي تكون فيها الفترة الزمنية بين فترات الطمث المتتالية 28 يوم، يتوقع أن تحدث الإباضة حول اليوم الرابع عشر تقريباً، وفي العادة تحدث الإباضة قبل بدء الحيض اللاحق بنحو 12-16 يوماً، ويبدأ الطمث لدى معظم الإناث خلال الفترة ما بين عمر 10 سنوات إلى 15 سنة، وبذلك تبدأ مرحلة الإباضة لدى الأنثى وتُصبح قادرةً على الحمل، وتتوقف مرحلة الإباضة بعد انقطاع الطمث الذي يحدث عادةً بين سن 50-51 عاماً.[٥][٦]

ولمعرفة المزيد عن وقت حدوث مرحلة الإباضة يمكن قراءة المقال الآتي: ( متى تكون أيام التبويض).

كيفية معرفة حدوث الإباضة عند المرأة
العلامات والأعراض
يُظهر جسم الأنثى العديد من العلامات الدالة على حدوث الإباضة، ومن بينها نذكر ما يأتي:[٢][٧]

انتظام الدورة الشهرية، إذ إنّ حدوثها بشكلٍ منتظم كلّ 24-35 يوم يُعتبر مؤشرًا قوي على حدوث الإباضة مُقارنةً بالدورات الشهرية التي تحدث خلال فتراتٍ أقصر أو أطول من ذلك.
الشعور بآلام في البطن، إذ تُعاني بعض النساء من ألم عام أو موضعي في جانبٍ واحدٍ من البطن أثناء مرحلة الإباضة.
التغيرات في كثافة الإفرازات المهبلية، إذ تلاحظ المرأة تغير كثافة الإفرازات المهبلية بحيث تُصبح شبيهة ببياض البيض؛ أيّ شفافة ولزجة، وبعد مرحلة الإباضة تُصبح الإفرازات أكثر سمكاً ويختلف لونها بحيث يُصبح عكِراً وقد تختفي الإفرازات بالكامل بعد حدوث الإباضة.
تغير درجة حرارة الجسم الأساسية، إذ تزداد درجة حرارة الجسم الأساسية قليلاً أثناء مرحلة الإباضة، وتستطيع المرأة معرفة حدوث الإباضة من خلال مراقبة درجة حرارة الجسم صباحاً قبل النهوض من السرير.[٨]
تضخم الثدي.[٢]
الشعور بألم الثدي عند اللمس.[٢]
انتفاخ البطن.[٢]
تغيرات المزاج.[٢]
انفتاح عنق الرحم وزيادة ليونته.[٩]
زيادة الرغبة الجنسية لدى المرأة.[٩]
انتفاخ الفرج أو المهبل.[٩]
نزول بقع بسيطة من الدم على الملابس الداخلية.[٩]

الطرق المنزلية
تستطيع المرأة معرفة وقت الإباضة من خلال العديد من الطرق المنزلية، ومن بينها ما يأتي:[٩]

 

 

error: محتوى محمي